هجوم بالطائرات المسيرة لأنصار الله على أبوظبي العاصمة الإماراتية

الإثنين 14 جمادى الآخرة 43 - 13:25
https://arabic.iswnews.com/?p=12417

أفاد موقع تطورات العالم الإسلامي؛ أن أنصار الله استهدفت مطار أبوظبي الدولي ومنطقة المصفح الصناعية في أبوظبي بعدة طائرات مسيرة.

وبحسب شرطة أبوظبي، اشتعلت النيران في ثلاث حاويات للنفط في منطقة المصفح. كما تم الإبلاغ عن نشوب حرائق واسعة النطاق في المنطقة الجديدة المحيطة بمطار أبوظبي الدولي.

وبحسب مصادر محلية في الإمارات، نفذ الهجوم بعدة طائرات مسيرة انتحارية استهدفت مطار أبوظبي ومنطقة المصفح.

وتعتبر منطقة مصفح من أهم المناطق الاقتصادية في دولة الإمارات، وعلى الرغم من تعدد مصانعها وموانئها، إلا أنها تُعرف بأنها أهم منطقة اقتصادية خاصة لدولة الإمارات وتلعب دورا مهما اقتصاديا في مكانة أبوظبي.

وبالنظر إلى تاريخ هجمات أنصار الله على الإمارات، فمن المرجح أن الطائرات بدون طيار التي استخدمت في هذا الهجوم هي من طراز صماد 3 أو وعيد. وتجدر الإشارة إلى أن المسافة بين مواقع أنصار الله والإمارات تبلغ 1300 كيلومتر، وهذه الطائرات فقط هي القادرة على الطيران واتمام المهمات حتى مطار أبوظبي.

كما زعم التحالف السعودي أنه راقب طائرات أنصار الله بدون طيار وهي تحلق من مطار صنعاء إلى الإمارات. وبهذا الادعاء، يحاول التحالف تبرير الحصار الجوي المفروض على مطار صنعاء. ومن ثم فإن هناك احتمالا لشن ضربات جوية للتحالف على صنعاء خلال الساعات المقبلة.
هذا ولقي ثلاثة أشخاص مصرعهم وأصيب ستة اخرون في الانفجارات التي وقعت بمنطقة المصفح حتى الان.

وتجري عملية أنصار الله في الإمارات، فيما تقوم هذه الدولة بدعم وتجهيز قوات العمالقة في العمليات العسكرية في محافظتي شبوة وجنوب مأرب. والواقع أن عملية التحالف الأخيرة في اليمن، والتي أسفرت عن مقتل عدد كبير من المدنيين الذين يعيشون في محافظتي شبوة ومرب، كانت بأمر من شيوخ الإمارات. لذلك، فإن تحرك أنصار الله في الوقت المناسب بالاستيلاء على السفن الإماراتية وعمليات الطائرات بدون طيار في أبو ظبي اليوم هي رد مشروع على تحريض الإمارات على الحرب.

كما يوجه الهجوم رسالة مهمة إلى شيوخ الإمارات: إذا واصلت عدوانك وهجماتك على اليمن في محافظتي شبوة ومأرب، فلن تبقى أبوظبي مكاناً آمناً للتجارة الدولية!

فيديو منسوب لهجوم أنصار الله بالطائرات المسيرة على مطار أبو ظبي
شارك:
تعليق
  • سيتم نشر آرائكم في الموقع بعد موافقة مجموعة تطورات العالم الاسلامي عليها.
  • لن يتم نشر الرسائل التي تحتوي على الاتهام والافتراء.
  • لن يتم نشر الرسائل المكتوبة بغير اللغة الفارسية أو غير ذات الصلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.