ماذا تريد الصين في أفغانستان؟

الجمعة 26 صفر 41 - 15:42
https://arabic.iswnews.com/?p=1241

بعد توقف إتفاقيات ترامب مع طالبان، تغييرت المعادلات في أفغانستان و خصوصاً لطالبان من السلام المستدام الى الحرب و الفوضي. مع كثرت احتمال خسارة حكومة أشرف غني المتمايلة للغرب، أشعلت طالبان الضوء الأخضر لقوى أخرى كالصين لإنهاء الحرب.

رأي ترامب بعد توقف الإتفاقيات مع طالبان ليس واضحاً كالعادة و تكون قراراته مثيرة للجدل و غير متوقعة. إقدام ترامب لخروج القوات الأمريكية أيضاً كانت للدعايات الإنتخابية.


في هذه الأحوال إستغلت الصين الفرصة في أفغانستان و جعلت أرضية مناسبة لطرح موضوع المحادثات المستقيمة بين التيارات السياسية و طالبان و عقد إجتماع في بكن.


ليست اطروحة القوة العالمية و الإرتباطات التجارية، الفائدة الوحيدة للصين في هذا الإرتباط. هدف الصين للنفوذ في قلب آسيا الوسطى و هي أفغانستان، بناء قاعدة فعالة و مؤثرة في التطورات و خصوصاً للمقابلة مع أمريكا. لذا لم تجد طرف أحسن للإتحاد أفضل من طالبان التي تحتاج تقوية روابطها الخارجية أكثر من أي طرف آخر.


سافرت طلبان قبل هذا عدة مرات الى بكن و الصين أيضاً أظهرت تعاملاً جيد معهم؛ هذا يدل على علم الصين بقدرة طالبان في تطورات أفغانستان. برنامج الصين الخاص في أفغانستان لن يتحقق دون النفوذ في طالبان، فلتحقق هذا الأمر ، الإجتماع في بكن تكون الخطوة الاولى.

شارك: