الامين العام لحزب الله: أمريكا مسؤولة عن كل الجرائم الاسرائيلية

الثلاثاء 1 جمادى الآخرة 43 - 22:00
https://arabic.iswnews.com/?p=11807

أفاد موقع تطورات العالم الإسلامي؛ أن السيد حسن نصر الله، الأمين العام لحزب الله في لبنان تحدث مساء أمس الاثنين، بمناسبة الذكرى الثانية لاستشهاد الفريق قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس.

وأعرب السيد حسن في بداية حديثه عن تعازيه بالأيام الفاطمية وهنأ المسيحييين بقدوم العام الجديد، وهنأ وعزى في آن معاً بذكرى استشهاد الحاج قاسم سليماني والشهيد أبو مهدي المهندس، جميع مسلمي العالم.

وأوضح طريقة استهداف السيارة التي كانت تقل الشهيد سليماني والمهندس، مؤكداً استمرار تداعيات اغتيال الشهيد سليماني والمهندس على يد الأمريكيين.

وقال السيد حسن: “خلال العامين الماضيين اندلعت حروب مثل سيف القدس، مما يدل على استمرار مسار الشهيدين، وكذلك الحرب في اليمن.

وشدد نصرالله على ضرورة اتخاذ الدول مواقف حازمة تجاه القاتل والشهيد. وانه يجب على العراق أيضا أن يتخذ موقفا من هذه القضية. أمريكا قاتلة والحاج قاسم وأبو مهدي ورفاقهما شهداء وهذا واضح. الولايات المتحدة هي التي احتلت العراق ونفذت المجازر قبل اغتيال الشهيد سليماني. وقد فرت الولايات المتحدة من العراق بسبب المقاومة وهجماتها. كما ان الولايات المتحدة تنهب ثروات العراق وترتكب أبشع أشكال التعذيب بحق الرجال والنساء. وقد أنشأت الولايات المتحدة داعش لإرسال جيشها إلى العراق بهذه الذريعة. لذلك فإن امريكا هي المسؤولة عن جميع الجرائم التي يرتكبها داعش.

وقال الأمين العام لحزب الله: “الشهيد سليماني كان من تصدي للاحتلال الأمريكي وشارك في تأسيس مجموعات المقاومة العراقية. والولايات المتحدة تواصل قمع العراق. وقد خلقت الولايات المتحدة المجرمة داعش من أجل إيجاد ذريعة للعودة إلى العراق. وعادت الولايات المتحدة إلى العراق كمدافع بذريعة داعش، بعد أن كانت جميع المدن العراقية على وشك الانهيار. وكان الحاج قاسم أول من وقف إلى جانب الشعب العراقي للدفاع عنه عندما اجتاحت داعش العراق. ويمثل الحاج قاسم قائد الثورة الاسلامية في الجمهورية الإسلامية والقوات المسلحة وحرس الثورة ومجاهدي إيران. وان الولايات المتحدة قتلت الشعب العراقي ودعمت داعش، لكن من ناحية أخرى أعطت إيران شبابها ورجالها على هذا النحو.

وقال: هل يوجد عادل لا يفرق بين القاتل والشهيد؟ ألا يوجد فرق بين الولايات المتحدة التي دمرت العراق وأنشأت داعش وبين الجمهورية الإسلامية الايرانية التي دعمت العراق؟ يتظاهر البعض بأن الولايات المتحدة صديقة وإيران عدو. إنها كارثة الفكر والبصيرة والوعي والأخلاق والإنسانية. نسمع عن هذا من السفارة الأمريكية ومن مرتزقة الإنترنت الذين يشوهون صورة الشهداء. ويتم تقديم من يرتكب أبشع جرائم الحرب كصديق!

وفي إشارة لجرائم داعش، قال نصر الله: “السعودية أرسلت شبابها لقتل الشباب والأطفال العراقيين خلال العمليات الانتحارية، لكن إيران أرسلت شبابها للدفاع عن الشعب العراقي في جميع المحافظات العراقية. لكن كيف لا يفرق المرء بين شهيد وقاتل؟ البعض يتظاهر بأن إيران هي العدو والسعودية هي الصديق!

وذكر أن الولايات المتحدة مسؤولة عن كل جرائم الكيان الصهيوني في المنطقة وفلسطين وهي مسؤولة عن كل جرائم هذا الكيان في لبنان، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة مسؤولة عن حرب ونهب وقتل إسرائيل في لبنان .. كيف ننظر لهذا البلد كصديق؟ مليونا نسمة في قطاع غزة تحت الحصار، لكن كل الدول صامتة. كما تذهب بعض الدول العربية وتطبع علاقاتها مع الصهاينة!

وفي إشارة إلى الدعم الأمريكي لداعش في سوريا، قال السيد حسن: “واشنطن حولت قاعدة التنف إلى حامية لداعش لتهديد دمشق. وسقط مئات الأشخاص ضحية هذه الأزمة في سوريا. من وراء هذا؟ كانت الولايات المتحدة هي التي أدخلت سوريا في حرب عالمية. لكن الولايات المتحدة خسرت في سوريا. كما فشلت في العراق. ويستمر العدوان الأمريكي على سوريا بأشكال مختلفة.

شارك:
تعليق
  • سيتم نشر آرائكم في الموقع بعد موافقة مجموعة تطورات العالم الاسلامي عليها.
  • لن يتم نشر الرسائل التي تحتوي على الاتهام والافتراء.
  • لن يتم نشر الرسائل المكتوبة بغير اللغة الفارسية أو غير ذات الصلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.