موت رئيس فريق حماية رؤساء الحكومة الأرمنية المشبوه

الثلاثاء 1 جمادى الآخرة 43 - 21:35
https://arabic.iswnews.com/?p=11801

كتب يرفان تودي (ايرفان اليوم) في 1 يناير، في اليوم الأول من عام 2022: أخبرنا صديق مقرب لغريشا (غريغوري) هايرابتوف، أن الرئيس السابق للفريق الأمني لنيكول باشينيان وثلاثة رؤساء سابقين لأرمينيا، توفي. وان سبب وفاته لا يزال مجهولا.

وكتب يرفان تودي كذلك أن غريشا هايرابتوف كان الشخص الوحيد الذي حضر محادثات المصعد بين نيكول باشينيان وإلهام علي اوف في دوشنبه، عاصمة طاجيكستان. وقد تم فصله في 23 اكتوبر 2019، عندما أصدر فيتالي بالاسانيان، سكرتير مجلس الأمن في أرتساخ (قره باغ)، معلومات محددة حول محادثات المصعد. وكان لهذه التسريبات الكثير من الضجيج السياسي.

ما سبب وفاة هايرابتوف؟

نشرت أرمن بوست صورا له خلال مهمات أمنية وأعلنت أنه توفي في شقته بمنطقة يراز في يريفان. ولم تعلن وسائل الإعلام سبب وفاته.

هذا وكتب آرم لور أيضا أنه كان في حالة سيئة صباح يوم 1 يناير وتم استدعاء سيارة إسعاف وتوفي بسبب نوبة قلبية أثناء تواجده في سيارة الإسعاف.

وكتب الصحفي الأرميني والناقد لسياسات باشينيان فيسكان سركيسيان على تويتر “غريغوري هايرابتوف، الرئيس السابق لجهاز أمن الدولة بجهاز الأمن القومي، والذي شهد اتفاق نيكول باشينيان مع إلهام علي اوف في مصعد دوشنبه، توفي اليوم”. واستقال هايرابتوف، الذي تمت ترقيته إلى رتبة جنرال من قبل نيكول باشينيان، في وقت لاحق. وان سبب وفاة هيرابتوف 54 عاما غير معروف.

وبحسب الفرضية الرسمية، فقد انتحر جورجي كوتوفيان، الرئيس السابق لجهاز الأمن الوطني ، في 17 يناير 2020 قبل عامين.

ووفقا لقوانين المافيا، الشاهد الأكثر أمانا هو الشاهد المتوفى”.

العلاقة بين الوفيات الغامضة

وقالت وسائل الإعلام التي تنتقد باشينيان أيضا إن حالات الانتحار الغامضة لرئيس الأمن القومي السابق جورجي كوتوفيان ورئيس الشرطة الأرمنية السابق هايك هاروتيونيان لا تزال غير واضحة، وإن قضية تحقيق الشرطة أُغلقت دون أي نتيجة مؤكدة.

تقارير سبوتنيك الروسية عن الحارس الشخصي السابق

ونشرت وكالة سبوتنيك للأنباء، وهي مصدر مقرب من الحكومة الروسية، تقريرا عن إقالة هيرابتوف وأسباب إقالته.

“منذ عام 1991 حتى الإطاحة به على يد نيكول باشينيان، كان رئيس فريق الحرس الشخصي للرؤساء السابقين ورئيس الوزراء الحالي، وحضر جميع الأحداث، إلى جانب الشخصيات الأولى من أرمينيا.

كان هيرابتوف هو الشخص الوحيد الذي حضر الاجتماع بين باشينيان وعلي اوف في المصعد الشهير في دوشنبه. وتم طرد غريشا هايرابتوف عندما أصدر فيتالي بالاسانيان، سكرتير مجلس أمن أرتساخ، معلومات محددة حول الكواليس لمحادثات المصعد. “التسريبات التي أحدثت الكثير من الضجيج السياسي”.

وفي عام 2019، نشرت مواقع إخبارية أرمينية مرموقة أخبارا تفيد بأنه عُرض على هايرابتوف الشهادة ضد الرئيس الأرمني السابق روبرت كوتشاريان من أجل الاستمرار في رئاسة فريق دفاع نيكول باشينيان، والإعلان عن تعرض بوجوس بوغوسيان للضرب في عام 2001 بأمر من كوتشاريان نفسه. (كان بوغوسيان أرمنيا وُلِد في محافظة سامتسخي جافاخيتي في جورجيا، وقُتل عن عمر يناهز 43 عاما في مقهى بوبلافوك في يريفان في 25 سبتمبر 2001. حيث نسب معارضو روبرت كوتشاريان قتله إلى حراس كوتشاريان الشخصيين).

وفي الوقت نفسه دعا السلطات الأرمنية إلى عدم إشراكه في الألعاب السياسية. وقد تم فصله دون إشعار مسبق بعد 27 عاما من الخدمة.

ووفقا لتقرير تطورات العالم الإسلامي، فإن مسار الأحداث في أرمينيا في عام 2022 ينبأ بشتاء دافئ. حيث يشعر معارضو باشينيان بالغضب من تصريحاته حول قره باغ ودور الحكومات السابقة، وقبول الشروط التركية لتطبيع العلاقات الثنائية والوفاة المشبوهة للرئيس السابق للفريق الأمني ​​للحكومة. وقد لا يلتزمون الصمت ولا يمهدون الطريق لأفعال باشينيان.

مصعد مدينة دوشنبه
شارك:
تعليق
  • سيتم نشر آرائكم في الموقع بعد موافقة مجموعة تطورات العالم الاسلامي عليها.
  • لن يتم نشر الرسائل التي تحتوي على الاتهام والافتراء.
  • لن يتم نشر الرسائل المكتوبة بغير اللغة الفارسية أو غير ذات الصلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.