زيادة الرقابة في قانون الإعلام الجديد لجمهورية أذربيجان

الإثنين 16 جمادى الأولى 43 - 19:41
https://arabic.iswnews.com/?p=10891

يحظر القانون الجديد رسمياً على الأحزاب والجماعات الدينية والعرقية في أذربيجان نشر المطبوعات وتأسيس القنوات التلفزيونية والراديو ووكالات الأنباء والمواقع الإخبارية والمواقع الإلكترونية والشبكات الاجتماعية. كما أن مبادئ حرية الفكر ونشر الأفكار الإنسانية مسموح بها في هذا القانون، لكنه يحرم الأنشطة الدينية!

وقال رئيس لجنة حقوق الإنسان في البرلمان الأذربيجاني: تمت دراسة مشروع قانون وسائل الإعلام وإعداده في 9 فصول و 78 مادة بحضور رؤساء حوالي 50 شبكة إعلامية في اللجان ذات الصلة والتابعة للبرلمان. وادعى “زاهد اوروج” أن القانون الجديد الذي اقترحته الحكومة على برلمان هذا البلد سوف يوسع الإعلام في جمهورية أذربيجان.

ووفقاً لقناة خزر التلفزيونية ووفقاً لقانون هذا البلد، فان نشطاء الشبكات الاجتماعية الذين يحملون الجنسية الأذربيجانية يعدون كصحفيين أيضاً، لكن الصحفيين الأجانب المقيمين في هذا البلد غير مدرجين في هذا القانون.

ويضيف التقرير أنه “حتى الآن، ينشط 6000 ناشط إعلامي على الشبكات الاجتماعية في أذربيجان”.

وفي سياق متصل تشير دراسة أحكام قانون الإعلام الجديد في جمهورية أذربيجان إلى أن حكومة هذا البلد تقدم قروضاً وإعانات لأصحاب الأنشطة ذات الشعبية الكبيرة. كما يسمح القانون بمبادئ حرية الفكر ونشر الأفكار الإنسانية في هذا القانون، لكنه يحظر الأنشطة الدينية. كما يعتبر الدعاية والتمييز العنصري والجنسي والعرقي والديني من الجرائم.

ويحظر القانون الجديد رسمياً على الأحزاب والجماعات الدينية والعرقية في أذربيجان نشر المطبوعات وتأسيس القنوات التلفزيونية والراديو ووكالات الأنباء والمواقع الإخبارية والمواقع الإلكترونية والشبكات الاجتماعية.

ويسمح القانون للأفراد والشركات الأجنبية برعاية 25 بالمائة من المحتوى المنشور.

الى ذلك يُسمح للرقابة الإعلامية في البلاد بتوقيف المخالفين لمدة 24 ساعة على ذمة التحقيق.

وفقاً لموقع تطورات العالم الإسلامي، فإن الحكومة الأذربيجانية تعرقل حرية التعبير عن الأحزاب والجماعات والأشخاص غير الناهجين لنهجها. لكن تمكنت الأحزاب والجماعات السياسية والدينية والعرقية، بعد تشدد وسائل الإعلام الرسمية وإغلاقها، من إسماع أصواتها على وسائل التواصل الاجتماعي هذه المرة. وتخضع معظم وسائل الإعلام الأذربيجانية لسيطرة الحكومة وحلفائها، وفي بعض الحالات يتم التحكم في وسائل الإعلام من خلال وسطاء اسميين. كما ان الحكومة عاجزة عن التعامل مع 6000 ناشط إعلامي غير رسمي وتعتبرهم عقبة رئيسية أمام الرقابة على أخبار وأفكار وعقائد أبناء هذا البلد. وتستخدم الحكومة المساعدة المالية إلى جانب التجريم كأداة لإسكات صوت وسائل الإعلام.

اقرأ المزيد: نشر قائمة المعتقلين السياسيين في جمهورية أذربيجان

شارك:
تعليق
  • سيتم نشر آرائكم في الموقع بعد موافقة مجموعة تطورات العالم الاسلامي عليها.
  • لن يتم نشر الرسائل التي تحتوي على الاتهام والافتراء.
  • لن يتم نشر الرسائل المكتوبة بغير اللغة الفارسية أو غير ذات الصلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.