القدود الحلبية تدخل اليونسكو تحت بند لائحة التراث الانساني

الخميس 12 جمادى الأولى 43 - 21:36
https://arabic.iswnews.com/?p=10697

انطلقت قبل قليل احتفاليتين متزامنتين في ساحة الأمويين بدمشق وأمام قلعة حلب بمناسبة إدراج القدود الحلبية على لائحة التراث الإنساني في “اليونيسكو”، وجاء الإعلان خلال اجتماع الدورة السادسة عشرة للجنة الحكومية الدولية لحماية التراث الثقافي غير المادي في فرنسا والمنعقد عبر الإنترنت من الثالث عشر إلى الثامن عشر من كانون الأول/ ديسمبر الجاري.

وزيرة الثقافة في الحكومة السورية، لبانة مشوح، قالت إن إدراج منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “يونسكو” القدود الحلبية على لائحة التراث الإنساني يؤكد أن العالم يعترف أننا بناة حضارة، مشيرة إلى أن هذا الإنجاز يفتح نوافذ جديدة يتم العمل على توسيع دائرتها، لافتة إلى أن سورية بهذا الإنجاز تخرق الحصار وهناك مؤشرات عديدة تثبت ان نوافذ بدأت تفتح وبجهودنا ودعم الأصدقاء والأشقاء سنوسع دائرتها.

وأضافت، إلى أن إدراج القدود الحلبية على لائحة التراث الإنساني يشكل خرقاً على الصعيد الدولي ويؤكد أن العالم يعترف أننا بناة حضارة وأننا بنينا ثقافتنا عبر العصور وورثناها عبر الأجيال وأغنيناها بقدرات شبابنا وكفاءاتهم وأفكارهم البناءة.

وبينت، أن هذا الإنجاز يعزز نفسيا الشعور بالأمل والقدرة على مواصلة الصمود بمواجهة ما تتعرض له سورية ورغم الحصار كان فنانونا ومثقفونا طوال السنوات الماضية يحاربون في نتاجهم الإبداعي.

وتعتبر الدراسات الموسيقية، القدود الحلبية من الفنون الموسيقية السورية العربية الأصيلة التي اشتهرت بها مدينة حلب منذ قرون، وهي عبارة عن منظومات غنائية أنشئت على أعاريض وألحان دينية أو مدنية، بمعنى أنها بُنيت على قد، أي على قدر أغنية شائعة، إذ تستفيد من شيوعها لتحقق حضورها، ومن هنا جاء اسم القد.

شارك:
تعليق
  • سيتم نشر آرائكم في الموقع بعد موافقة مجموعة تطورات العالم الاسلامي عليها.
  • لن يتم نشر الرسائل التي تحتوي على الاتهام والافتراء.
  • لن يتم نشر الرسائل المكتوبة بغير اللغة الفارسية أو غير ذات الصلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.