تطورات أفغانستان وباكستان، 12 ديسمبر 2021

الأحد 8 جمادى الأولى 43 - 16:36
https://arabic.iswnews.com/?p=10448

أفاد موقع تطورات العالم الإسلامي؛ أن تنظيم داعش الارهابي أعلن مسؤوليته عن الهجمات الإرهابية التي وقعت يوم الجمعة 10 ديسمبر 2021 غرب ووسط العاصمة كابول.

1- بدخشان:

مقتل “مولوي نجم الدين فايض” مدير مناجم يفتل على يد حارسه الشخصي. هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها اغتيال مسؤول رفيع المستوى على يد حارسه الشخصي منذ تولي طالبان السلطة في أفغانستان.

2- كابول:

– عند ظهر يوم 9 كانون الأول/ ديسمبر، سُمع دوي عيار ناري في مستشفى جمهوريت في مدينة كابول. وصرح المتحدث باسم قيادة الأمن في كابول الجنرال “مبين خان” لوسائل الإعلام بأن إطلاق النار كان سوء تفاهم بين قوات طالبان ولم يسفر عن أي إصابات.

– بحسب “عتيق الله بريالي” مساعد وزير الدفاع في الحكومة الأفغانية السابقة؛ فقد لقي أربعة من مقاتلي طالبان مصرعهم وأصيب اثنان آخران في هجوم شنته قوات جبهة المقاومة الوطنية الأفغانية (قوات أحمد مسعود) في المنطقة الثانية في كابول.

– أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن الهجمات الإرهابية التي وقعت يوم الجمعة 10 ديسمبر 2021 في غرب ووسط كابول. وبحسب آخر الإحصائيات فقد وصل عدد شهداء وجرحى التفجيرات غربي كابول إلى 15 شهيد وجريح.

3- بنجشير:

ادعى “كبير واثق” المتحدث باسم محافظ بنجشير السابق على صفحته على تويتر أن قوات أحمد مسعود هاجمت قوات طالبان في مدينة عنابه. حيث أسفر الهجوم عن مقتل خمسة من مقاتلي طالبان.

4- فارياب:

اتهمت الأقلية العربية في شمال أفغانستان مسؤولي طالبان المحليين بالتمييز العنصري والعرقية. وكان شيوخ هذه القبيلة قد بثوا شريط فيديو يزعمون فيه قيام مسلحي طالبان باعتقال شباب عرب في مدينة شيرين تجاب بمحافظة فارياب.

5- باكستان:

– عرفّت حركة طالبان الباكستانية نفسها في بيانها بأنها فرع من حركة طالبان الأفغانية وأعلنت أن هدفها هو إقامة نظام إسلامي في باكستان.

– مسلحون من حركة طالبان الباكستانية يغتالون أحد أفراد الجيش الباكستاني في ولاية خيبربختونخوا، وهذا يعد انتهاك للاتفاق الأخير القاضي بوقف اطلاق النار بين الجانبين.

شارك:
تعليق
  • سيتم نشر آرائكم في الموقع بعد موافقة مجموعة تطورات العالم الاسلامي عليها.
  • لن يتم نشر الرسائل التي تحتوي على الاتهام والافتراء.
  • لن يتم نشر الرسائل المكتوبة بغير اللغة الفارسية أو غير ذات الصلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.