درعا على صفيح ساخن

السبت 7 جمادى الأولى 43 - 23:44
https://arabic.iswnews.com/?p=10416

شهدت الساعات الـ 96 الماضية تصاعداً في عمليات الاغتيال والقتل في محافظة درعا، بالرغم من انضوائها مؤخراً إلى عمليات المصالحة والتسوية التي شملت مختلف أنحاء المحافظة، رافقها انفجار عبوة ناسفة، أدت الى إصابة أطفال بجروح.

وأفاد موقع تطورات العالم الإسلامي، أن الأهالي عثروا صباح أمس، على جثتي الشقيقين حسين عبد الحافظ غنيم و علي عبد الحافظ غنيم من بلدة الغارية الشرقية، في منطقة الشياح بدرعا البلد، قُتلا أثناء عودتهما إلى بلدتهم، مضيفاً أنهما يحملان صفة مدنية ويعملان بتجارة المحروقات، ولا ينتميان لأي جهة عسكرية، في حين قتل الشاب سعيد الرحيل أثناء تواجده على أحد الطرق الزراعية جنوب مدينة جاسم شمالي درعا، بإطلاق نار مباشر، أودى بحياته على الفور، وبالقرب من جسر بلدة الغارية الغربية، عثر الأهالي أيضاً على جثتين بجانب الأوتوستراد الدولي دمشق – عمّان، يظهر عليها آثار تعذيب وإطلاق نار في منطقة الرأس، جرى نقلهما إلى المشفى الوطني في مدينة درعا.

وأضاف الموقع، أنه يوم الخميس الفائت أيضا سجلت 3 عملية قتل، الأولى كانت من نصيب نائب رئيس مجلس مدينة أنخل “مأمون أحمد الجباوي” الواقعة شمال مدينة درعا، حيث لقي حتفه، إثر إطلاق النار عليه من قبل مسلحين يقودان دراجة نارية، أثناء دخوله بسيارته الى كراج مجلس المدينة.

وفي حادثة ثانية أقدم مسلحون مجهولون على اغتيال عضو ما يسمى “اللجنة المركزية للمصالحات” في ريف درعا الغربي “الشيخ” أحمد البقيرات عبر إطلاق النار على سيارته عندا كان عائدا من عمله الخاص بتجارة الفواكه على طريق تل شهاب – الفوار.

أما الحادثة الثالثة فكانت من نصيب القيادي السابق في صفوف الجماعات المسلحة “سامر الحمد” الملقب ” أبو صدام خربا”، حيث لقي حتفه أمام منزله الواقع بين بلدتي خربا ومعربة بريف درعا الشرقي، بعد استهدافه برصاص بندقية آلية أطلقها عليه مسلحون مجهولون يستقلون دراجة نارية.

أما يوم الأربعاء الماضي، فقد قتل شخص وأصيب آخر في مدينة طفس غربي درعا، إثر استهدف مجهولون يستقلون دراجة نارية القيادي السابق في صفوف الجماعات المسلحة “محمود البردان” على الطريق الواصل بين بلدتي الأشعري ومدينة طفس، ما أدى إلى مقتله وإصابة القيادي السابق الذي كان برفقته أدهم البرازي والملقب بـ “الشيشاني”.

بدورها نعت وزارة الداخلية يوم الثلاثاء “الملازم شرف” أحمد نحلاوي، الذي قُتل إثر استهدافه من قبل مجهولين في مكان عمله كشرطي في ناحية الشجرة، بريف درعا الشرقي، النحلاوي يتبع لمخفر الشرطة في بلدة الشجرة، ويعمل على إيصال تبليغات قضايا مدنية لسكان المنطقة الغربية بدرعا.

وفي السياق انفجرت ظهر اليوم السبت عبوة ناسفة من مخلفات المسلحين في بلدة كفر شمس شمالي درعا، أثناء تجوال الأطفال في الأراضي الزراعية التابعة للبلدة، ما أدى لإصابتهم بجروح مختلفة.

يذكر أن حوادث الاغتيال هذه تأتي بعد فترة قصيرة على الإعلان عن انتهاء التسويات في درعا، والتي كان من المفترض أن تنهي الفلتان الأمني وعمليات الاغتيال.

شارك:
تعليق
  • سيتم نشر آرائكم في الموقع بعد موافقة مجموعة تطورات العالم الاسلامي عليها.
  • لن يتم نشر الرسائل التي تحتوي على الاتهام والافتراء.
  • لن يتم نشر الرسائل المكتوبة بغير اللغة الفارسية أو غير ذات الصلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.