الأمين العام لحركة النجباء: سننتقم لدماء الشهيدين سليماني وأبو مهدي

السبت 7 جمادى الأولى 43 - 03:03
https://arabic.iswnews.com/?p=10393

أفاد موقع تطورات العالم الاسلامي؛ أن الأمين العام لحركة النجباء الشيخ أكد خلال اجتماع مع قادة ثماني فصائل مقاومة عراقية على أن المقاومة ستحافظ على سلاحها ولو كلفنا ارواحنا.

وأشار الشيخ اكرم الكعبي في هذا الاجتماع الى أمثلة من الإرهاب والقتل والنهب والشر وانتهاك المقدسات في سلوك الحكومة الأمريكية، مصرحا ان محاربة أمريكا وأتباعها في المنطقة والعالم واجب ديني ووطني، والمقاومة سوف لن تتخل بأي شكل من الأشكال ولن تتنازل عن هذا الالتزام اطلاقا. النظام الأمريكي المتعجرف اليوم لديه مشاريع استكبارية واستعمارية ليس فقط في العراق، بل في كل بلاد العالم، ويسعى إلى فرض نفوذه على العالم أجمع.

وذكّر بأن الشهيد الصدر أطلق على الولايات المتحدة عنوان “الاستكبار العالمي” وأن الإمام الخميني أطلق على الولايات المتحدة عنوان “الشيطان الأكبر”، مضيفاً: إن عداءنا لهذا العدو المتغطرس ليس بسبب وجوده في العراق وحسب، وانما الولايات المتحدة سوف تبقى عدو ولو غادرت العراق، ولن تكون أبدا صديقة لنا أو صديقة للشعب العراقي، ففي كل شبر من العراق، لدينا ثأر مع الامريكان. لقد قتل الأمريكيون إخواننا وأبنائنا وقادتنا. لقد نهبوا خيراتنا ودمروا بلادنا ولا يمكن طرح في المستقبل إنه إذا غادرت الولايات المتحدة العراق، فيجوز إقامة علاقات مع واشنطن.

وفي جانب آخر من كلمته قال الأمين العام لحركة النجباء أن الامريكان تصريحاتهم واضحة و صريحة ويؤكدون أنهم لن ينسحبوا من العراق في نهاية العام الحالي وهذا يثبت أن الاحتلال الامريكي لا يحترم سيادة العراق. وهذا يفرض اتخاذ موقف وطني وشعبي وسياسي وموقف من قبل الاخوة في فصائل المقاومة تجاه هذه التصريحات المتكررة.

وأكد الشيخ أكرم الكعبي، فشل وعدم جدوى المفاوضات السياسية مع المحتلين، موضحا: لا شك أن اللغة الوحيدة التي تفهمها الولايات المتحدة هي لغة سلاح المقاومة فقط وهي فوهات البنادق والعمل العسكري والمقاومة الميدانية؛ الأمريكان لا يفهمون غير هذه اللغة اطلاقا.

وفي جانب آخر من لقائه بقادة فصائل المقاومة المعادية لأمريكا أوضح عقيدة المقاومة، مبينا: حقيقة أن ارواحنا معلقة ببيت المقدس ونفوسنا تهفو شوقا اليه وقبضاتنا لا زالت ثابتة على اسلحتنا ولايمكن التنازل عن هذه القضية. القضية الفلسطينية قضية مهمة، القدس اليوم هو رمز المقاومة. وذكرنا هذا الكلام اكثر من مرة. حقيقة ان التخلي اليوم عن سلاح المقاومة يعتبر خطوة عملية اولى لرمي العراق في حضن التطبيع، وهذا غير ممكن وغير مقبول. حقيقة لن يكون ذلك مادام فينا نفس شهيقه “يا علي” و”زفيره يا حسين”.

وفي ختام حديثه أكد الشيخ الكعبي بالقول: “إن شاء الله سنثأر لدماء كل الشهداء ولا سيما الحاج قاسم سليماني والحاج أبو مهدي المهندس. فهؤلاء هم تيجان على رؤوسنا وشرف عظيم للعراق.

الى ذلك أصدرت هيئة تنسيق المقاومة العراقية، مؤخراً، بياناً تحذيراً ضد القوات الأمريكية المتمركزة في العراق. وأعلن البيان موعد المواجهة النهائية مع الجيش الأمريكي في 31 ديسمبر 2021 بعد منتصف الليل. وحتى الآن، تم تسجيل أكثر من 49 ألف شخص من مختلف المحافظات العراقية لمحاربة المحتلين الأمريكيين.

وعلى الرغم من المشاورات والجهود الدبلوماسية من الجانب العراقي والمحادثات مع المسؤولين الأمريكيين، فإن تصريحات القادة العسكريين الأمريكيين تشير إلى عدم نيتهم ​​مغادرة العراق، وبعد فشل محادثات المسؤولين العراقيين مع الأمريكيين، قررت فصائل المقاومة مواجهة المحتلين الأمريكيين في العراق.

اقرأ المزيد:

الموعد النهائي للمقاومة العراقية لأمريكا؛ هل سيقف العراقيون بوجه المحتل الأمريكي؟

بيان فصائل المقاومة العراقية ضد أمريكا وعدنان الزرفي

حركة النجباء العراقية والانتقام القاسي – من سلسلة روايات “الانتقام القاسي”

شارك:
تعليق
  • سيتم نشر آرائكم في الموقع بعد موافقة مجموعة تطورات العالم الاسلامي عليها.
  • لن يتم نشر الرسائل التي تحتوي على الاتهام والافتراء.
  • لن يتم نشر الرسائل المكتوبة بغير اللغة الفارسية أو غير ذات الصلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.