بتمويل كويتي.. “نواف الخير” قرية سكنية في مناطق فصائل تركيا شمالي حلب + صور

الأربعاء 9 ذو القعدة 43 - 13:17
https://arabic.iswnews.com/?p=21370

أفادت معلومات مؤكدة وردت لـ “تطورات العالم الإسلامي” عبر مصادر محلية، بأن جمعيات كويتية وبتنسيق تركي، تستكمل بناء تجمعات سكنية جديدة على أراضٍ تمت سرقة ملكيتها من أصحابها بريف مدينة عفرين شمال غرب حلب.

ووفق المصادر، فإن جمعية “شام الخير الإنسانية” وبدعم من جمعية “الرحمة العالمية الكويتية” تعمل ومنذ نحو شهرين على إنشاء مشروع “استيطاني” جديد تحت اسم “نواف الخير” في الأراضي الزراعية بالقرب من ناحية شيخ الحديد غرب مدينة عفرين.
وأضافت المصادر، أنه من المقرر أن يضم البناء نحو 200 شقة سكنية على مساحة تتجاوز 30000 متر مربع، بداخلها مسجد، كما سيتضمن مدرسة لتعليم اللغة التركية.
وأشارت المصادر إلى أن المستوطنة بنيت بالتنسيق مع تركيا وفصيل ما يسمى “السلطان سليمان شاه المعروف” بـ “العمشات”، حيث من المتوقع أن تسلم المساكن لعائلات المسلحين الموالين لتركيا لا سيما الذين سوف يعودون من ليبيا عند انتهاء مهامهم.
وعلى مسافة قريبة منها، أنهت جمعية “شام الخير الإنسانية” وبدعم قطري بناء “القرية القطرية 2″، حيث من المتوقع أن يتم افتتاحها الخميس القادم بحضور مسؤول ما يسمى “السلطان سليمان شاه” الملقب بـ “أبو عمشة” إضافةً إلى شخصيات رسمية تركية.

وتعمل تركيا ومنذ سنوات على بناء مستوطنات في مناطق مختلفة من إدلب وعفرين وشمال حلب، وذلك بهدف توطين لاجئين سوريين فيها، وهو ما اعتبره ناشطون تغييراً ديموغرافياً.
ومع المشروع الجديد، يرتفع عدد المجمعات التي أنشأتها تركيا بالتعاون مع الجمعيات القطرية والكويتية في ريف حلب الشمالي، إلى أكثر من /40/ مجمعاً، غالبيتهم العظمى بُنيت ضمن منطقة عفرين وخاصة في الجهتين الشمالية والغربية من المنطقة، بعد أن تم تهجير أصحاب الأراضي الزراعية قسراً والاستيلاء عليها لبناء تلك المجمعات، بهدف توطين أكبر عدد ممكن من عائلات المسلحين، وإحداث التغيير الديموغرافي الذي تسعى إليه تركيا في منطقة عفرين على وجه الخصوص.

شارك:
تعليق
  • سيتم نشر آرائكم في الموقع بعد موافقة مجموعة تطورات العالم الاسلامي عليها.
  • لن يتم نشر الرسائل التي تحتوي على الاتهام والافتراء.
  • لن يتم نشر الرسائل المكتوبة بغير اللغة الفارسية أو غير ذات الصلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.